\مقالات\محمد بن صلاح الصيرفي

وجعل بينكم مودة ورحمة

وجعل بينكم مودة ورحمة
ingazin.com/index-ar-show-38093.html

وجعل بينكم مودة ورحمة
مشاهدات : 684

الاثنين 16 شوال 1438 هـ - الاثنين 10 يوليو 2017 م

الحمد لله وصلى الله وسلم وبارك على رسول الله، وعلى آله وصحبه.

أما بعد.

فقال تعالى :{ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}.

قوله تعالى {مودة ورحمة}، قال أهل التفسير في معناها أربعة أقوال:

أحدها: أن المودة المحبة، والرحمة والشفقة ، قاله السدي .

الثاني: أن المودة الجماع، والرحمة الولد ، قاله الحسن.

الثالث: أن المودة حب الكبير، والرحمة الحنو على الصغير، قاله الكلبي .

الرابع: أنهما التراحم بين الزوجين ، قاله مقاتل .

وهذا الحب الذي قذفه الله تعالى بين الزوجين، لا يكون قبل الزواج بمثل ما يكون بعده، فإن قبل الزواج وهو محبة الشاب لفتاة لا يحل له النظر إليها، وهو غير جائز شرعا أن يعلق قلبه بما لا تحل له، وكذلك هو من خطوات الشيطان التي أمرنا الله تعالى بعدم اتباعها، فقال جل وعلا {ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين}.

أي أظهر لكم عداوته، فلا يدلكم على خير، إنما يرشدكم لكل سوء وشر، يكون سببا لغضب الله تعالى عليكم.

فهذا لا يسمى حباً، وإن سماه أصحابه حبا وعشقاً.

إنما الحب الذي يثمر المودة، والألفة بين الشاب والفتاة هذا لا يكون إلا بعد الزواج ، كما قال تعالى {ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا} أي زوجة، {لتسكنوا إليها وجعل بينكم} أي بين الزوجين {مودة ورحمة}.

وهذا أمر مجرب، وكل من تزوج يعلم الفرق الكبير بين هذا الحب، وذاك الإعجاب الذي يكون قبل الزواج.

فأقول لإخواني: الشباب والفتيات، إن ما تشعرون به قبل الزواج كل منكم تجاه الآخر، هذا ليس حبا إنما هو مجرد إعجاب.

وكم تعلق قلب فتاة بشاب، وكانت تحلم أن يتزوجها، فقدَّر الله لها أن تتزوج من غيره، فكان خيرا لها في دينها ودنياها، وإذا تأملت واقعها وحالها مع ذاك الشاب حمدت الله أنها لم تتزوجه.

لذلك أقول لإخواني: اسألوا الله من فضله، وقولوا اللهم ارزقنا زوجا أو زوجة تقر بها أعيننا، وترضى بها عنا.

ودعوكم من خطوات الشيطان، وتعلق القلب بما لا يحل له، فإنه لا نفع فيه.

بارك الله فيكم.

كتبه أخوكم

محمد بن صلاح الصيرفي

10/ 7 / 2012م

إظهار التعليقات
التعليقات
أضف تعليق
الإســـــــــــــــــــم :
البريد الالكترونى :
التعليــــــــــــــــق :
اكتب كود التحقق
1351
تعليقات فيس بوك

إنجاز الدعوية : نرحب بكل فكرة تساهم في تطوير الموقع

عناوين ذات صلةمقالات